أخبار الوزارةالنافذة الإعلامية

وزارة النقل ومؤسسة موانئ البحر الأحمر يدينان استهداف العدوان لميناء الحديدة (بيان هام)

تدين وزارة النقل ومؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية العمل الإجرامي المشين الذي أقدم عليه تحالف العدوان باستهدافه البوابة الشرقية لميناء الحديدة المخصصة لدخول وخروج شاحنات نقل الغذاء والدواء من الميناء إلى محافظات ومناطق الجمهورية  حيث أصاب الصاروخ وبشكل مباشر مكتب الزراعة في الميناء مما تسبب بأضرار في المباني وأضرار بشرية لم يعرف حتى الآن مقدارها .

أن الوزارة وهي تدين هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف أحد الأعيان المدنية التي لاغنى للشعب عنها والذي جرم القانون الإنساني الدولي استهدافها  ، وتدعو الوزارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية إلى إيقاف هذه الأعمال العدوانية التي تستهدف إلا بادة الجماعية للشعب اليمني وتشير الوزارة أن هذا الاستهداف يمثل تحد صارخ لمجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة اللذان حذرا من ضرب أو استهداف ميناء الحديدة كما تعتبر الوزارة هذا العمل تحدٍ أيضاً للقوانين الإنسانية والدولية وللمجتمع الدولي بأكمله .

لأن هذا الاستهداف هو استمرار للحرب الاقتصادية وتعطيل عمل الميناء لتكتمل ملفات التجويع للشعب  اليمني .

كون الاستهداف يأتي متزامناً مع زيارة المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي الذي يزور الحديدة حالياً ، مما يشير أن القصف متعمداً واشارة تهديد من التحالف للأمم المتحدة ومنظماتها كتحد بأنهم لا يكترثون بهم ولا بدعواتهم وأنهم مستمرين في صلفهم وعدوانهم على الشعب اليمني .

أن التحالف إلى جانب استهدافه للميناء قد استهدف كل الطرق وفرض حصاراً شاملا على الحديدة وتدفق السلع الى بقية المحافظات ، وتتحمل الأمم المتحدة ومجلس الأمن المسؤولية القانونية والإنسانية والتاريخية على هذا العدوان لمقدرات الشعب اليمني وانتهاك كافة المواثيق الدولية والقانون الإنساني والدولي .

كما أن هذا الاستهداف لم يكن ا لأول بل لقد سبق تحالف العدوان أن استهدف الرافعات الجسرية لمناولة الحاويات والهناجر ومزلق صيانة السفن واستهدف الزوارق واللنشات التابعة للمؤسسة بما في ذلك الزورق التابع للأمم المتحدة كما استهدف العدوان أيضاً السفن التجارية التي تحمل المواد الغذائية للشعب  إننا نؤكد أن مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية مؤسسة مدنية تقدم خدماتها للسفن التجارية وممتثلة للمدونة الدولية لأمن وسلامة الموانئ (ISPS) كما أن السفن الواصلة إليها تأتي بعد حصولها على ترخيص من مندوبي الأمم المتحدة يونيفم (UNVIM) .

وتدعو الوزارة المنظمات الدولية والإنسانية واحرار العالم لإيقاف الأعمال الإجرامية والإرهابية التي يمارسها تحالف العدوان على أبناء الشعب اليمني.

 وبرغم ذلك فإن ميناء الحديدة بأبنائه الشرفاء والأوفياء سوف يظلون يعملون تحت هذه الظروف ويؤدون واجبهم بكل بطولة وصدق وأمانة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *