النافذة الإعلاميةأخبار الوزارة

حفل بمناسبة اليوم العالمي لرجال الاطفاء والإنقاذ بصنعاء

نظمت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد ممثلة بمطار صنعاء الدولي اليوم بصنعاء فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لرجال الاطفاء والإنقاذ الذي يصادف الرابع من مايو من كل عام.
وفي الاحتفالية أكد نائب رئيس الوزراء للشؤون التنموية والإقتصادية الدكتور حسين مقبولي ، أهمية إحياء اليوم العالمي لرجال الإطفاء الذي يصادف الرابع من مايو من كل عام، تقديرا للمهام الشاقة التي يقدمونها  في حماية الأرواح والممتلكات.وأشار إلى أهمية دور رجال الإطفاء بمطار صنعاء في إطفاء نيران العدوان منذ اللحظة الأولى لشنه عدوانا سافرا على اليمن .. معتبرا تكريمهم، أقل واجب في ظل هذه الظروف الراهنة.

ونوه الدكتور مقبولي باهتمام ورعاية الحكومة لرجال الإطفاء وتحسين البنية التحتية للدفاع المدني وإعادة بناء ما دمره العدوان في هذا الجانب.

وقال ” إن هذا الاحتفال ليس لرجال الإطفاء بمطار صنعاء فقط، وإنما لجميع طواقم الإطفاء في اليمن الصامدة والتي تسهم في إطفاء حرائق العدوان في كل وقت وحين”.

وعبر نائب رئيس الوزراء للشؤون التنموية والإقتصادية عن تقديره لرجال الدفاع المدني والتزامهم في أعمالهم لمواجهة الأخطار ومنها نيران حقد العدوان على اليمن.

فيما أشار وزير النقل زكريا الشامي إلى أن رجال الاطفاء هم الجنود المجهولين الذين قدمون أرواحهم من أجل انقاذ الآخرين عند اندلاع الحرائق.. وقال ” نحتفل اليوم برجل الاطفاء وهو الإحتفال الاول منذ إنشاء الاطفاء في مطارات الجمهورية وفي الدفاع المدني “.

وبين أن رجال الاطفاء هم من يحسنون استخدام الماء لإنقاذ حياة الآخرين ويحيون أرواح تعرضت حياتهم للموت المحقق جراء الحريق في الطائرات أو المنازل والأحياء المدنية.

وأكد وزير النقل أن إدارة الاطفاء والإنقاذ بمطار صنعاء الدولي تقوم بواجبها داخل المطار وخارجه في ظل استمرار العدوان .

واعتبر تكريم 97 من العاملين بمطار صنعاء الدولي، أقل واجب إزاء ما يقومون به في إنقاذ حياة الآخرين .. مؤكدا اهتمام وزارة النقل والهيئة برجال الإطفاء نظير اسهامهم في جاهزية المطار الذي حاول العدوان إخراجه منذ بداية العدوان.

من جانبه أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الدكتور محمدعبدالرحمن عبدالقادر أن رجال الإطفاء بمطار صنعاء الدولي والمطارات الأخرى يعملون بصمت تحت قصف طيران العدوان ..

وأشار إلى أن البعض من رجال الإطفاء استشهدوا وجرح آخرين جراء قصف طيران العدوان عليهم .. مبينا أن دور رجال الإطفاء المجهولين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن تكمن من تأمين سلامة الركاب والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

وأكد عبدالقادر أن دور رجال الإطفاء مهم بالمطارات الدولية .. مشيرا إلى أنه لا يسمى مطار دولي إلا بوجود إدارة إطفاء وإنقاذ على مستوى عال من التدريب الفني والمهني.

بدوره أشار مدير مطار صنعاء الدولي خالد الشايف إلى أن تكريم رجال الاطفاء في اليوم العالمي للعمال، أقل واجب نقدمه لهم .. موضحا أن إدارة الإطفاء والإنقاذ تمثل دورا محوريا مهما وفعالا في تصنيف درجة المطارات وتأمين سلامة الطيران.

وبين أن خدمات الإطفاء والإنقاذ بالمطارات فنية تخضع لإجراءات تشغيلية محددة ذات معايير دولية خاصة .. مؤكدا أن العاملين بإدارة الاطفاء والإنقاذ بمطار صنعاء الدولي سطروا أعظم بطولات في الصمود والتصدي لحرائق الطيران والحرائق الناجمة جراء العدوان سواء في المطار أو قاعة الديلمي أو حتى بأمانة العاصمة.

وتطرق الشائف إلى أن رجال الإطفاء بالمطار استطاعوا اخماد أكثر من 50 حريقا خارج المطار ومحيطه .. لافتا إلى أن رجال الإطفاء والإنقاذ يتمتعون بخبرات عالية ومهارات فنية.

وألقيت كلمتا عن إدارة الإطفاء والإنقاذ ورجال الإطفاء من أمين السياغي وحافظ الاعرج أعربا عن الشكر لوزير النقل ورئيس الهيئة ومدير مطار صنعاء لاهتمامهم ورعايتهم لرجال الاطفاء والإنقاذ .

وأشادا بدعم قيادة الهيئة في توفير المعدات والأجهزة لعمليات الاطفاء والإنقاذ وتنظيم الدورات التدريبية المواكبة للتكنولوجيا الحديثة في مجال الاطفاء والإنقاذ.

وفي الحفل الذي حضره وزير الدولة الدكتور حميد المزجاجي ووكيل مصلحة الدفاع المدني العميد عبدالكريم معياد ورئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد عبدالله الوادعي ومستشار وزارة النقل لشؤون النقل البري يحيى الوادعي والوكلاء المساعدين للهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد.. تم استعراض فلم عن دور الاطفاء وعمليات الانقاذ التي قام بها رجال الاطفاء والإنقاذ داخل مطار صنعاء وخارجه.

وفي ختام الاحتفالية تم تكريم وزير النقل ورئيس الهيئة العامة للطيران ومدير مطار صنعاء الدولي بدروع تذكارية، كما تم تكريم عدد من الموظفين والمتقاعدين والمبرزين من إدارة الإطفاء والإنقاذ بمطار صنعاء الدولي بالشهادات التقديرية والهدايا الرمزية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق