أخبار الوزارة

قيادات وموظفو وزارة النقل وهيئاتها ومؤسساتها تزور ضريح الشهيد الصماد

زارت قيادات وموظفو وزارة النقل وهيئاتها ومؤسساتها اليوم ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وعدد من روضات الشهداء وذلك في إطار الذكرى السنوية للشهيد 1441هـ.

حيث زار وزير النقل زكريا الشامي روضة الشهداء بالخمسين ووضع إكليلا من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.

وأشار إلى أن تضحيات الشهداء ستبقى خالدة في وجدان اليمنيين .. وقال” الشهداء رفعوا هامات أبناء اليمن بما سطروه من ملاحم بطولية في مختلف الجبهات والميادين حتى نالوا شرف الشهادة “.

وأكد أن أسر الشهداء من منتسبي النقل والهيئات والمؤسسات التابعة سيحظون بكامل الرعاية والاهتمام .. مشيرا الى ان الوزارة التزمت بصرف راتب شهري ورعاية شهرية لهم لأسر الشهداء وتكفلت برعايتهم صحيا تعليميا.

كما زار وكيل وزارة النقل للشؤون المالية والادارية عادل المداني ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه .. مشيدا بالمواقف البطولية للشهيد الصماد ومشروعة التاريخي لرؤية بناء الدولة اليمنية الحديثة التي خط أحرفها الأولى تحت شعار “يد تبني .. يد تحمي “.

إلى ذلك زارت قيادتا وموظفو الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد اليوم ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه.

حيث وضع رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي ووكيل الهيئة العامة للطيران والارصاد رائد طالب جبل إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد الصماد وقراءة الفاتحة على روحه ورفاق دربه.

وأشادا بشجاعة الشهيد الصماد وإقدامه وحرصه على تقدم الصفوف في مواجهة العدوان .. وأشارا إلى مشروعه النهضوي للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

كما تم زيارة روضة الشهداء بالحشحوش بمنطقة الجراف الغربي ووضع إكليلا من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواحهم.

وأشار رئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري ووكيل هيئة الطيران المدني والأرصاد إلى أن الزيارة تأتي في إطار الذكرى السنوية للشهيد .. مؤكدا أن الشهداء قدموا أرواحهم فداءً للوطن وكرامة وعزة أبناءه.

وأكدا أن أسر الشهداء محل اهتمام ورعاية ولهم الأولوية في تلبية متطلباتهم نظير تضحيات الشهداء التي قدموها من أجل الوطن وسيادته واستقلاله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق