كلمة معالي وزير النقل

يسعدني أن أبدأ افتتاحيتي هذه بكلمة شكر وتقدير وعرفاناً للعاملين في قطاع النقل بشكل خاص وفي اليمن كافة بشكل عام الذين صمدوا في وجه العدوان البربري الغاشم على بلادنا في تسيير عجلة الحياة والعمل في المؤسسات التابعة لقطاع النقل والحفاظ على مصلحة الوطن و الشعب وتسيير أعمالهم .

فقطاع النقل بأنماطه المختلفة ( البرية والبحرية والجوية) يُعد قطاع هام وحيوي لتأثيره المباشر على العديد من القطاعات الاقتصادية وله دور فاعل في المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية على اعتبار أنه يمثل حلقة ربط بين مراكز الإنتاج ومراكز الاستهلاك ومنظومة تواصل بين المحافظات داخل اليمن .

ووفقاً لذلك فهو يلعب دوراً محورياً في الاقتصاد كون توسيع وتطوير وسائل ومرافق النقل أمر ضروري لدعم وتحفيز نشاط القطاعات الإنتاجية والخدماتية وتحقيق التكامل والتواصل بينهما وتخفيض تكلفة الإنتاج وإيماناً منا بذلك فإنه يسعدنا أيضاً أن نرحب بكل من يطلع على موقع الوزارة الإلكتروني وكل مهتم بتطوير قطاع النقل في اليمن ، هذا الموقع الذي يتضمن حصيلة جهد العاملين في وزارة النقل والهيئات والمؤسسات التابعة لها ضمن منظومة مؤسسية، لاستعراض أهم الانجازات التي تم تحقيقها إضافة إلى المشاريع الاستراتيجية والخطط المستقبلية المدرجة على برنامج الوزارة والتي تسعى إلى تحقيقها في المستقبل القريب.

وإدراكاً من الوزارة للدور الهام الذي تقوم به من خلال إدارتها وتنظيمها لهذا القطاع وانطلاقاً من رؤيتها ورسالتها فإنها تعمل على تحقيق أهدافها الاستراتيجية التي تصبو إليها في سبيل تعزيز مكانة هذا القطاع محلياً وإقليماً وبما يخدم العاملين فيه ، هذا وتسعى الهيئات و المؤسسات والشركات التابعة للوزارة إلى تنفيذ برامجها ضمن الخطط الموضوعة وبصورة مدروسة وقابلة للقياس مرتكزاً على أسس واضحة بعيدة عن عشوائية المتابعة والتنفيذ ،

كما تهدف الوزارة إلى جعل موقع الوزارة الإلكتروني هو بوابة العالم على قطاع النقل باليمن للاستفادة منه في الحصول على خدماته المختلفة وكذلك أتمتة جميع أعمالها لتسهيل الوصول إلى خدماتها المختلفة .

اللواء الركن / زكريا يحيى الشامي