أخبار الوزارة

مؤسسة موانئ البحر الأحمر تحيي الذكرى الرابعة لاستهداف موانئ الحديدة

أحيت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية اليوم ذكرى مرور أربعة أعوام على استهداف وتدمير العدوان السعودي الأمريكي لميناء الحديدة .

وفي الفعالية بساحة أرصفة ميناء الحديدة، أكد القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم أن صمود الشعب اليمني أفشل مخططات قوى العدوان.

وأشار إلى ما تعرضت له المحافظة ومؤسسة موانئ البحر الأحمر من استهداف ممنهج للبنية التحتية خاصة ميناء الحديدة بغرض إيقافه عن العمل وتركيع الشعب اليمني .

وأوضح قحيم أن استهداف الموانئ وحصارها وإغلاق المطارات والمنافذ البرية تسبب في إيجاد أكبر مأساة إنسانية للشعب اليمني وفقا لتصنيفات المنظمات الدولية، وأنه أصبح على مشارف مجاعة بحسب تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

ولفت إلى إن العدوان استخدم الأسلحة المحرمة دوليا في قتل النساء والأطفال وفرض حصارا شاملا ودمر البنى التحتية ولجأ للسياسة المالية والاقتصادية بهدف الضغط والمساومة، في حين تلاشى ذلك بوعي اليمنيين.

وأشار إلى الانتصارات التي تحققت خلال الأربعة الأعوام في مختلف المجالات .. مشيرا إلى أن الحكمة اليمانية تجلت في التحام اليمنيين ووقوفهم صفا واحدا في مواجهة العدوان.

ودعا قحيم أبناء الشعب اليمني والحديدة بصورة خاصة إلى إستمرار الصمود والثبات والوفاء لدماء الشهداء والجرحى والأسرى .. مؤكدا أن ملامح النصر قريبة بعد تحول إستراتيجية الدفاع إلى إستراتيجية الهجوم وضرب العدو في عقر داره.

وأشاد القائم بأعمال المحافظ بما يسطره الجيش واللجان الشعبية من ملاحم بطولية في الدفاع عن حياض الوطن وانتصارات في مختلف الجهات .. مثمنا جهود قيادة وزارة النقل وقيادة مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية وكافة موظفيها ومنتسبيها في التغلب على الصعوبات ومواجهة التحديات والإستمرار في العمل رغم الظروف التي فرضها العدوان والحصار .

فيما استعرض نائب رئيس مؤسسة مواني البحر الأحمر اليمنية يحي شرف الدين الخسائر التي لحقت بموانئ البحر الأحمر اليمنية خلال 2014م حتى عام 2019م نتيجة الحصار الذي تتعرض له من قبل قوى العدوان في مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية.

وبين أن الخسائر التي لحقت بموانئ البحر الأحمر بلغت مليار و745 مليونا و344 ألف دولار، بلغت خسائر ميناء الحديدة 799 مليون و458 ألف دولار حتى مايو ٢٠١٨م، فيما بلغت خسائر موانئ المخا والصليف ورأس عيسى حتى مايو ٢٠١٨م، ٩٤٥ مليون و٨٨٦ ألف دولار.

وأوضح أن حركة نشاط الحاويات الواردة إلى ميناء الحديدة تراجعت في ٢٠١٥م عن العام الذي قبله بنسبة ٢٥ بالمائة وانخفضت في ٢٠١٦م بنسبة ٦٦ بالمائة، و٢٠١٧م إلى ٧٨ بالمائة وتراجعت في ٢٠١٨م إلى ٩٨  بالمائة وأصبحت واردات ٢٠١٩م من الحاويات صفر.

واستعرض شرف الدين الخسائر التي سببها العدوان والحصار في انخفاض نشاط الوارد وإعداد العائمات البحرية الواصلة إلى الموانئ وكذا انخفاض البضائع الواردة إلى موانئ البحر الأحمر خلال الأربع السنوات الماضية، فضلا عن كمية المشتقات النفطية التي انخفضت هي الأخرى خلال الأعوام الماضية .

بدوره إستعرض مدير أمن ميناء الحديدة العقيد سلمان جماعي جهود قوات خفر السواحل في تأمين المياه الإقليمية وحماية أمن الموانئ ومهامها خلال الفترة الماضية .. مشيرا إلى أنه استشهد عدد من رجال خفر السواحل بقطاع البحر الأحمر جراء العدوان.

وبين أن العدوان استهدف البنية التحتية لخفر السواحل بميناء الحديدة بعدة غارات نجم عنها استشهاد ستة وإصابة ٥٧ آخرين، كما تم تدمير قارب فيبر وبرج الحراسة وإستهداف ميناء الصليف بأربع غارات أسفرت عن تدمير ثلاثة زوارق وتضرر مبنى خفر السواحل.

ولفت إلى أنه تم استهداف وتدمير مقرات خفر السواحل بموانئ الخوخة وميدي والمخا .. مؤكدا أنه رغم العدوان والحصار إلا أن جاهزية رجال خفر السواحل عالية في الحفاظ على أمن المنشآت البحرية والساحلية الهامة والوقوف ضد أي محاولة للنيل منها.

حضر الفعالية عدد من القيادات الأمنية والسلطة المحلية ومدير خفر السواحل بالميناء العقيد زيد الوشلي ومدير مكتب الرئيس التنفيذي للمؤسسة نبيل مزجاجي ونائب مدير شركة النفط اليمنية عادل المنصور والمدير التجاري بالشركة علي حسين الشريف.

إلى ذلك نفذ موظفو وعمال المؤسسة وميناء الحديدة وشركة النفط اليمنية بالمحافظة اليوم وقفة احتجاجية، أكدوا خلالها أن موانئ مؤسسة البحر الأحمر اليمنية مدنية تجارية وممتثلة للمنظومة الدولية لأمن الموانئISPS-COD.

وأكد بيان صادر عن الوقفة تلاه مدير الإعلام بالمؤسسة عمر الجرموزي أهمية تعزيز التنسيق مع الجهات المعنية والمنظمات الدولية للضغط على تحالف العدوان لرفع الحصار عن الموانئ التابعة لها وتحييدها عن أي صراع وعدم استهدافها.

ونوه البيان بالخطوة الأحادية التي نفذها الجيش واللجان الشعبية في إطار اتفاق ستوكهولم والمتمثلة في إعادة الإنتشار في الموانئ الثلاثة الحديدة، الصليف، رأس عيسى النفطي، حرصا من القيادة السياسية على إنجاح مساعي السلام وتحقيق الأمن والاستقرار.

ولفت البيان إلى زيارات فرق الرقابة التابعة للأمم المتحدة والمكتب الإنمائي منتصف مايو – يوليو الماضيين للمرافق والمباني والمنشآت التابعة لموانئ المؤسسة للتحقق من إلتزام الجيش واللجان الشعبية بتنفيذ الإتفاق والتعرف على احتياجاتها من المشاريع التطويرية والمواد التشغيلية.

وطالب البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن بإلزام دول التحالف بإيقاف عدوانها ورفع الحصار عن المنافذ البحرية والجوية والبرية والوقوف إلى جانب الشعب اليمني إزاء ما يتعرض له من حملات تهجير وتهميش وإقصاء في المحافظات الجنوبية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق