أخبار الوزارة

هيئة الطيران المدني تمنح ألف و723 تصريحا للرحلات غير المنتظمة عبور أجواء وهبوط

منحت الهيئة العامة للطيران المدني خلال العام 2018م ألف و723 تصريحا عارضا للرحلات غير المنتظمة عبور أجواء الجمهورية اليمنية مع هبوط لأربعة آلاف و322 رحلة في المطارات اليمنية.

وبينت الإدارة العامة للنقل الجوي بالهيئة في تقرير تلقت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) نسخة منه أن الهيئة أصدرت ألف و144 تصريحا للعبور العارض لـألف و724 رحلة، في حين منحت 576 تصريحا للهبوط العارض لـألفين و154 رحلة، كما أصدرت تصاريح لثلاث شركات خاصة بموسم الحج للعام 1439 هجرية لـ444 رحلة.

وذكر التقرير أنه تراخيص للرحلات المنتظمة عبور الأجواء مع الهبوط شملت 22 جدولا لعدد من شركات الطيران العربية والعالمية وجداول الهبوط المنتظمة لرحلات الخطوط الجوية اليمنية اليومية خلال الوقت الراهن.

وأشار التقرير إلى أن من انجازات الإدارة العامة للنقل الجوي خلال 2018م إعداد مشروع البرنامج الوطني لتسهيلات النقل الجوي، كونه متطلب دولي يجب على الدول الوفاء به وتم اعتماده من قبل قيادة وزارة النقل.

ولفت إلى أن الهيئة أعدت مشروع إنشاء اللجنة الوطنية لتسهيلات النقل الجوي، تتولى دراسة برنامج التسهيلات الوطني وضمان تنفيذه، وتنسيق أنشطة تسهيلات النقل الجوي بين كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة والأجهزة الحكومية وغيرها من الجهات المعنية بتنفيذ البرنامج وضمان مواكبته لمستجدات الملحق التاسع لاتفاقية الطيران المدني الدولي شيكاغو 1944 والنظر في التوصيات التي تصدرها لجان تسهيلات المطار.

وتطرق التقرير إلى إجراءات التنسيق مع المنظمات الدولية لبناء وتوسيع شبكة العلاقات ومخاطبة المنظمات الدولية بما فيها منظمة الطيران المدني الدولية “الإيكاو” بما تتعرض له مطارات وأجواء اليمن والبنية التحتية للطيران المدني من انتهاكات مخالفة للقانون الدولي وكذا استمرار الحصار وإغلاق المطارات اليمنية وايضاح الآثار المترتبة على ذلك والاعداد والمشاركة في المؤتمرات المطالبة برفع الحصار والحظر عن مطار صنعاء الدولي.

وأشار التقرير إلى أهمية دور الإدارة العامة للنقل الجوي في التشريع والتنظيم والإشراف على أنشطة النقل الجوي ومنها اقتراح السياسة العامة ووضع الضوابط والقواعد التنظيمية لسوق النقل الجوي وتبادل وتنظيم ومنح حقوق النقل الجوي من خلال إبرام الاتفاقيات الثنائية وتوقيع مذكرات التفاهم لتسيير خطوط جوية دولية تجارية.

وأكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الدكتور محمدعبدالرحمن عبدالقادر أن الهيئة عملت خلال النصف الأول من العام الجاري على تأهيل وتطوير وتحديث مطار صنعاء الدولي من النواحي الفنية والمهنية.

وأشار إلى ما يقدمه مطار صنعاء الدولي من خدمات للطيران المدني، سيما للطائرات الأممية والمنظمات الانسانية العاملة في اليمن وكذا طائرات الشحن الكبيرة .. مؤكدا استمرار الهيئة في الحفاظ على حرم المطارات والتي تعرضت للاستهداف من قبل التحالف بقيادة السعودية.

ولفت إلى مشاريع الهيئة في مجال الطيران المدني والسلامة وأمن الطيران والتي تقدمت بها ضمن الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، سيتم الشروع في تنفيذها خلال النصف الثاني من العام الجاري.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للطيران المدني إلى أن الهيئة تقدم خدمات برية وبحرية وجوية عبر قطاع الأرصاد، حيث يتم تقديم خدمات للسفن ووسائل النقل البري فضلا عن نشاط الهيئة حول المناخ والطقس والرياح والأمطار والسيول وما تصدره من إرشادات تحذيرية عن العواصف والأعاصير وغيرها.

وبين ما تنجزه الهيئة من مهام فنية ومهنية لتطوير الملاحة الجوية فضلا عن مواكبتها للتطور ومتابعة كل ما يٌستجد عن الملاحة الجوية وتنفيذ ما يصدر عن المنظمة الدولية للطيران المدني .. مؤكدا أن الهيئة تمتلك كوادر وخبرات فنية ذات خبرات عالية في مجال الطيران المدني ولديها القدرة على إنعاش الملاحة الجوية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق