أخبار الوزارةالنافذة الإعلامية

وزارة النقل تدين استهداف ميناء الحديدة

دانت وزارة النقل ، ومؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، استمرار طيران تحالف العدوان في خرق القوانين الدوليه والإنسانية التي تجرم استهداف الموانئ .

وأوضح بيان صادر عنها ان طيران العدوان اقدم اليوم على استهداف ميناء الحديدة ومرافقه بصاروخ في القناة الملاحية التابعة له نتج عن هذه الضربة اضرار مادية واستشهاد أربعة اشخاص وجرح ثلاثة اخرين .

واشار البيان إلى ان هذا الاستهداف المباشر لميناء الحديدة يعتبر تحدٍ سافر للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بأسره وتقويضاً للمساعي السلمية التي يسعى المبعوث الدولي إليها ، ومحاولة لإفشال الحوار الذي يعد له في السويد .

ودعت وزارة النقل ، المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى إدانة هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف أحد الأعيان المدنية الذي يلبي احتياجات الغذاء والدواء لـ80% من الشعب اليمني، رغم انه يدار من قبل مؤسسة مدنية وبكادر مدني ويقدم خدماته المدنية ، ولا تصل الميناء إلا السفن المرخصة من قبل الأمم المتحدة اليونيفم (unvim) .

وأكد البيان أن الميناء يمتثل في عمله لشروط المدونة الدولية لأمن وسلامة الموانئ (isps) والميناء مفتوح أمام المنظمات الدولية والإنسانية وممثلي الأمم المتحدة وليس هناك أي مبرر لاستهداف الميناء سوى رغبة العدوان في إفشال الحوار وايقاف المساعي نحو الحلول السلمية .

بيـــان إدانة صادر عن وزارة النقل

تدين وزارة النقل (مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية) استمرار طيران تحالف العدوان في الخرق والاستهتار بالقوانين الدولية والإنسانية التي تجرم استهداف الموانئ ويأتي اليوم استهداف ميناء الحديدة حيث أقدم في تمام الساعة الواحدة وخمسة عشر دقيقة من يومنا هذا الإثنين 3ديسمبر على استهداف ميناء الحديدة ومرافقه بصاروخ (بحرا) في القناة الملاحية التابعة للميناء ونتج عن هذه الضربة أربعة شهداء وثلاثة جرحى.

إن الوزارة وهي تدين الاستهداف المباشر الذي يتعرض له ميناء الحديدة تعتبر هذا العمل تحدٍ سافر للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بأسره وتقويضاً للمساعي السلمية التي يسعى المبعوث الدولي (مارتن جريفث) إليها ، ومحاولة لإفشال الحوار الذي يعد له في السويد  وهو ما اعتاد عليه تحالف العدوان قبل كل حوار أو دعوة نحو الحلول السلمية .

إن وزارة النقل تدعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة  إلى إدانة هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف أحد الأعيان المدنية الذي يلبي احتياجات الغذاء والدواء لـ80% من الشعب اليمني رغم إن الميناء يدار من قبل مؤسسة مدنية وبكادر مدني ويقدم خدماته المدنية ، ولا تصل الميناء إلا السفن المرخصة من قبل الأمم  المتحدة اليونيفم (unvim) ، وتؤكد الوزارة أن الميناء يمتثل في عمله لشروط المدونة الدولية لأمن وسلامة الموانئ (isps) والميناء مفتوح أمام المنظمات الدولية والإنسانية وممثلي الأمم  المتحدة وليس هناك أي مبرر لاستهداف الميناء سوى رغبة العدوان في إفشال الحوار وايقاف المساعي نحو الحلول السلمية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *