أخبار الوزارةالنافذة الإعلامية

وزارة النقل والهيئات والمؤسسات التابعة لها تعتبر مجزرة حي سعوان حرب ابادة للشعب اليمني

أعتبرت وزارة النقل الجريمة المروعة التي إرتكبتها دول تحالف العدوان بقيادة السعودية بحق طلاب مدرسة الراعي بحي سعوان بصنعاء حرب ابادة للشعب اليمني وقتل للطفولة والاجيال القادمة.

وأشارت وزارة النقل في بيانها إلى أن استهداف العدوان مدرسة أطفال تحدي واضح وصريح للمجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والحقوقية الدولية والقوانيين والمواثيق الدولية التي تجرم قتل المدنيين من الاطفال والنساء وكبار السن.

ولفت البيان إلى أن هذه ليست الجريمة الأولى من نوعها للعدوان، فقد سبقتها عشرات الجرائم ضد الأطفال والمدنيين، مستهدفا الجميع بما فيها المؤسسات التعليمية والمستشفيات ومنازل المواطنين دون اعتبار لأي أخلاقيات أو قيم إنسانية.

وحمل البيان تحالف العدوان السعودي الإمارتي المسئولية القانونية والأخلاقية في كل المجازر التي يرتكبها في حق الشعب اليمني عامة والنساء والاطفال وطلاب وطالبات العلم في المدارس والمنشأت التعليمية.

واكدت وزارة النقل أن هذه العملية الجبانه تسعى لتركيع الشعب اليمني عبر استهداف الاطفال خصوصا والمدنيين عموما وتدل على ضعف وإجرام هذا التحالف الإجرامي الارهابي.

واشارات الى أن سكوت المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ماهو الا تبرير لجرائم العدوان على مدى أربعة سنوات من العدوان .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق