أخبار دولية

11 ألف مسافر يعلقون في الجزائر بعد إفلاس شركة طيران فرنسية

باريس، فرنسا (CNN)– علق 13 ألف مسافر جوي خارج بلدانهم بعد أن تقدمت شركة الطيران الفرنسية، أيغل آزور، للإعلان عن إفلاسها الأسبوع الماضي.

ووفقاً لوزير النقل الفرنسي، جان بابتيست جباري، فإن الغالبية العظمى من هؤلاء، حوالي 11 ألف شخص، علقوا في الجزائر، بعد أن ألغت شركة الطيران جميع رحلاتها ليلة الجمعة الماضية.
وكانت قد أعلنت شركة الطيران، التي نقلت حوالي 1.9 مليون مسافر العام الماضي، عن إفلاسها الأسبوع الماضي، ليؤثر ذلك على آلاف المسافرين وموظفي الشركة البالغ عددهم 1150 موظفاً، بما في ذلك 500 من أفراد طاقم الطائرة.

في مقابلة مع قناة RMC التلفزيونية الفرنسية الاثنين، قال جباري إنه هناك “13 ألف مسافر اشتروا تذاكرهم ويحتاجون العودة إلى أوطانهم. من بينهم، هناك 11 ألف مسافر في الجزائر، بالإضافة إلى آخرين في مالي ولبنان وموسكو والسنغال”.

ويقول جباري إن إنقاذ هؤلاء المسافرين العالقين قد يستغرق عدة أسابيع، موضحاً أنه يعتقد “أنه على مدار 3 أسابيع سنتعامل مع تدفق معظم الركاب”.

وتخصصت شركة أيغل أزور في الطيران بين فرنسا والجزائر، قبل الإقبال على خطة توسع غير ناجحة “إلى منطقة المغرب العربي بأكملها”، بحسب ما ذكره جباري.

وقد أكدت المديرية العامة الفرنسية للطيران المدني لـCNN الثلاثاء، أن شركة الطيران تلقت حتى الآن 14 عرض شراء، ومن بين مقدمي العروض، شركة الخطوط الجوية الفرنسية وإيزي جيت، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية. بينما قالت مجموعة دوبرول لـCNN، والتي تمتلك شركة “إير كاريب”، أنها قدمت عرضاً للاستحواذ الجزئي على الشركة.

وقد تنجذب الأطراف المهتمة بشراء الشركة بسبب مواقع هبوط طيران أيغل أزور في مطار أورلي، ثاني أكبر مطار في باريس.

وسيتم النظر إلى العطاءات، التي يمكنها منع انهيار من شأنه أن يتسبب في خسارة 1150 موظفاً وظيفته، في اجتماع مقرر ليوم الجمعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق