أخبار دولية

5 أساسيات يقطعها “إياتا” على نفسه لإعادة النقل الجوي عالمياً

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” عن التزام الرؤساء التنفيذيين لشركات الطيران الأعضاء بخمسة أساسيات لإعادة اتصال العالم من خلال النقل الجوي.

وقد جاءت أساسيات إعادة اتصال العالم بالنقل الجوي على النحو التالي:

السلامة أولاً ودائماً في قطاع النقل الجوي

تلتزم شركات الطيران بالعمل مع شركائها من الحكومات والمنظمات وعلى مستوى القطاع بشكل عام لتحقيق تطبيق نظام أمن بيولوجي قائم على العلوم يحافظ على سلامة الركاب وطاقم الطيران مع تمكين العمليات بفعالية، والتأكد من أن قطاع النقل الجوي ليس وسيلة لانتشار فيروس كورونا وغيرها من الأمراض المعدية

الاستجابة المرنة للقطاع مع تطور الأزمات والعلوم

تلتزم شركات الطيران بالعمل مع شركائها من الحكومات والمنظمات وعلى مستوى القطاع بشكل عام لتحقيق الاستفادة من العلوم والتكنولوجيا الجديدة عندما تكون متاحة كالحلول الموثوقة والقابلة للتطوير والفعالة لاختبارات حمل الفيروس أو جوازات الحصانة، وتطوير نهج فعّال يمكن التنبؤ به لإدارة أي إغلاق الحدود في المستقبل أو قيود التنقل، والتأكد من أن التدابير الصادرة مدعومة علمياً ومستدامة واقتصادية وقابلة للتطبيق من الناحية العملية، ومراجعتها باستمرار، وإزالتها/ استبدالها عندما لا تكون ضرورية.

القطاع سيكون لاعباً رئيساً خلال مرحلة التعافي الاقتصادي

تلتزم شركات الطيران بالعمل مع شركائها من الحكومات والمنظمات وعلى مستوى القطاع بشكل عام، بأن تكون السعة التشغيلية خلال مرحلة إعادة الإطلاق تلبي متطلبات التعافي الاقتصادي وبالسرعة المطلوبة، والتأكد من توفر النقل الجوي بأسعار مقبولة في الفترة ما بعد كورونا.

تحقيق القطاع لأهدافه على الصعيد البيئي

تلتزم شركات الطيران بالعمل مع شركائها من الحكومات والمنظمات وعلى مستوى القطاع بشكل عام للعمل على تحقيق هدف القطاع الذي يمتد لسنوات الطويلة والرامي إلى تخفيض نسب الانبعاثات الكربونية إلى النصف في العام 2050 بالمقارنة مع ما تم تسجيله في العام 2005، والتطبيق الناجح لخطة التعويض عن الكربون وخفضه في مجال الطيران الدولي (CORSIA).

استمرار عمل القطاع وفق المعايير العالمية المعتمدة والمعترف بها من قبل الحكومات

تلتزم شركات الطيران بالعمل مع شركائها من الحكومات والمنظمات وعلى مستوى القطاع بشكل عام لوضع المعايير العالمية اللازمة لإعادة إطلاق قطاع الطيران بشكل فعّال، لا سيما الاعتماد على الشراكات القوية مع منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، وضمان تنفيذ التدابير المتفق عليها بفعالية والاعتراف المتبادل من قبل الحكومات.

وفي هذا الصدد، قال ألكساندر دو جونياك المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: “إن مرحلة إعادة إطلاق قطاع الطيران مهمة جداً، على الرغم من استمرار الأزمة، ولذلك يجب وضع الأسس التي تضمن التعاون الوثيق والفعال ضمن القطاع ومع منظمة الطيران المدني الدولي.

وأضاف “دو جونياك”: “تتطلب هذه المرحلة الكثير من العمل؛ لضمان التزام جميع الأطراف المعنية لهذه الأسس، مثمناً جهود مجموعة الرؤساء التنفيذيين الذين أكدوا على ريادتهم لمشهد إعادة التشغيل بشكل أمن ومستدام وفعال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق