أخبار الوزارة

وزارة النقل: احتجاز العدوان لسفن المشتقات النفطية جريمة حرب وإبادة لشعب بأكملة

أكدت وزارة النقل ان احتجاز العدوان لسفن المشتقات النفطية ومنعها من دخولها الى ميناء الحديدة جريمة حرب وإبادة للشعب اليمني.

وأستنكرت وزارة النقل والهيئات والمؤسسات التابعة لها في بيان لها ، أحتجاز تحالف العدوان السعودي سفن المشتقات النفطية في عرض البحر الأحمر وتهديد اي سفينة بالضرب عليها اذا تحركت الى ميناء الحديدة.

وتطرق البيان الى ان السفن المحتجزة حاصله على تصاريح من اليونفيم (UNVIM)(إليه التفتيش والتحقق التابعة للأمم المتحدة في جيبوتي )لكي يتم ادخال السفن بشكل سلس ولضمان انسيابية دخول السفن الى ميناء الحديدة.

وقال البيان ” لقد أثر احتجاز السفن على حياه المواطنين بشكل عام والنقل الداخلى خاصة بمختلف انواعها منها التي تنقل البضائع والمواد الغذائية الأساسية إلى المحافظات الامر الذي اثر سلبا على النقل وخدماته الانسانية التي يقدمها لمختلف شرائح المجتمع اليمني”.

وأكد البيان ان تحالف العدوان يمارس القرصنة البحرية وابشع الجرائم الوحشية المتنافية مع جميع التشريعات السماوية و القوانين والاتفاقيات الدولية وبتواطئ صريح من الامم المتحدة.

واشار البيان الى ان رفع اسم تحالف العدوان السعودي من قائمة قتل أطفال اليمن من قبل الامين العام للأمم المتحدة اشارة واضحة لإعطاء العدوان السعودي الضوء الأخضر لقتل ماتبقى من أطفال اليمن ليظهر بذلك الوجهه القبيح للأمم المتحده في عدم القيام بدورها المناط بها بحسب قوانين إنشائها.

ولفت البيان الى ان منع دخول المشتقات النفطية مؤشراً خطيراً يستهدف كافة فئات الشعب اليمني، مشيراً إلى تداعيات احتجاز السفن النفطية المباشرة على كافة سائل النقل المختلفة وتوقفها في عموم محافظات الجمهورية.

ونوه البيان بأن المشتقات النفطية من العوامل الرئيسية للنقل كونها المحرك الرئيسي في تشغيل احجام مختلفة من وسائل النقل التي تتنقل بين المحافظات وتلبي حاجات المواطنيين.

وذكر البيان أن احتجاز سفن المشتقات النفطية يعني توقف النقل وتوقف كافة خدمات الحياة في المستشفيات وغيرها من الخدمات التي يعتمد عليها المواطن اليمني.

وجددت الوزارة مطالبتها للمجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية بإيقاف العدوان ورفع الحصار والسماح بدخول المشتقات النفطية وتحمل مسئولياتها القانونية والإنسانية تجاه ما يقوم به تحالف العدوان من جرائم حرب وانتهاكات صارخة لكافة المواثيق والقوانين الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق